خسائر العدو الإسرائيلي خلال معركة طوفان الأقصى

القتلى الإسرائيليون

آخر تحديث: 20-4-2024

-عدد القتلى الإسرائيليين 2723 بين جندي وضابط.

-منهم 2531 قتيل في غزة.

-24 قتيل في الضفة الغربية.

-أكثر من 158 قتيل في الجبهة الشمالية.

-تصنيف القتلى من جيش الاحتلال: 4 قادة ألوية، 40 قائد فصيل، 13 قائد سرية. اضافة الى الضباط والجنود. 

-12500 معاق من جيش الاحتلال.

أما الخسائر المعلنة لقوات الاحتلال ومستوطنيه: (مازال الاحتلال يتكتم على الكثير من خسائره البشرية والمادية). لغاية 13-5-2024

-1200 قتيل تم التعرف عليهم ممن قتلوا في السابع من أكتوبر.

فيما وصل إجمالي قتلى ضباط وجنود في الجيش الى 664 قتيل، بالإضافة الى 68 شرطيا، و10 من جهاز الشاباك.

-12500 من الجنود والضباط سيتم الاعتراف بهم كمعاقين بشكل دائم خلال العام الحالي جراء الضربات التي تعرضوا لها في قطاع غزة، بحسب تقديرات وزارة الأمن الإسرائيلية وفق صحيفة يديعوت أحرونوت، مع توقع الصحيفة تقدم 20 ألف جندي بطلبات للاعتراف بهم كمعاقين جراء الضربات التي تعرضوا لها في قطاع غزة خلال الفترة الماضية.

- إصابة 3568 ضابطا وجنديا منذ بدء الحرب من بينهم 1776 خلال العملية البرية في غزة.

-191 قتيل وجريح منذ بداية الحرب بعد إصابتهم شمال فلسطين المحتلة بحسب مشفى نهاريا الإسرائيلي، منهم 13 قتلوا في الجبهة الشمالية.

-472 ضابط وجندي أكدت القسام مقتلهم في استهدافها للقوات الراجلة وتجمعات الجنود.

-507 ضابط وجندي أكدت القسام وقوعهم بين قتيل وجريح في استهدافها للقوات الراجلة وتجمعات الجنود.

وقد شملت الخسائر أغلب الألوية ضمن الجيش التي شاركت في المعركة على الشكل التالي:

1) اللواء المدرع السابع: 24 ما بين جندي وضابط.

2) اللواء المدرع 188: 10 ما بين جندي وضابط.

3) اللواء المدرع 401: 16 ما بين جندي وضابط.

4) لواء المشاة جفعاتي: 42 ما بين جندي وضابط.

5) لواء المشاة غولاني: 82 ما بين جندي وضابط.

6)لواء المشاة الناحال: 32 ما بين جندي وضابط.

7) لواء المظليين: 32 ما بين جندي وضابط.

8) لواء عوز لوحدات الكوماندوس: 26 ما بين جندي وضابط من مقاتلي وحدات ماجلان وإيغوز والكرز.

9) لواء الكوماندوس الاحتياطي 155: 17 ما بين جندي وضابط.

وأوضح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن "هناك إجماعاً بالمستشفيات ‏‏وبالصحافة والإعلام الإسرائيلي أن الأعداد أكبر بكثير مما يعلنه الجيش الإسرائيلي، أحدهم  يقول ‏لك 3 ‏أضعاف وآخر يقول لك خمسة أضعاف"، ذلك بسبب سياسة العدو الإعلامية بالتكتم على العدد الحقيقي للقتلى والجرحى لديه.

روزنامة المحور